LEXICARABIA

LEXICARABIA

Existe-t-il un syllabaire?

هل توجد أبجديّة مقطعيّة ؟

 

 ترجمة : عبدالغفور البقالي

 

         لقد قدّم ويلم ليفلت  willem Levelt فكرة تدّعي أن كل متكلم قد يتوفر على أبجدية مقطعية  (syllabaire)، أي على قائمة مقاطع لغة بعينها تكون متطابقة مع برامج حركية تُستعمَل بصفة مستمرة. وقُدِّر عدد المقاطع المختلفة في الفرنسية بـ 6000 مقطع. وهذا العدد قريب جداً من عدد المقاطع في اللغة الإنجليزية، ويصل تقريباً  إلى 6600. وبالمقابل، ينحصر هذا العدد في اللغة الصينية في 400 مقطعاً.  وفي الحقيقة، قد لا يُمثَّل كل مقاطع اللغة في معجم المقاطع. إذا حوَت أبجدية المقاطع ليس كل المقاطع "المستعملة" ولكن كل المقاطع "المحتملة" في لغة كالفرنسية، قد نجد  33600 مقطع ممكن! ويبدو هذا العدد من كل المقاطع الممكنة مفرطاً بالنسبة لحجم المعجم الذهني (الذي قُدِّرت مداخله بـ60000 كلمة من طرف بينكر Pinker). وبالمقابل، فعدد المقاطع المستعملة معقول، ويمكن بالتالي تخزينه في أبجدية المقاطع. ومع هذا فالمتكلم قادر تماماً على إنتاج مقاطع جديدة (معيارية) غير منتمية إلى هذه الأبجدية المقطعية. ويقترح ليفلت Levelt أنه بإمكاننا إنتاج هذه المقاطع الجديدة قياساً مع المقاطع الموجودة أصلاً.

 

         وحديثاً اختبر ويلم ليفلت وليندا ويلدون Linda Wheeldon، راجع    (Levelt & Wheeldon, 1994,   « Do speakers have access to a mental syllabary ? », Cognition, 50, 239-269)      فرضية وجود هذه الأبجدية المقطعية والتي قد تكون مستقلة عن المعجم الذهني. فإن وُجِدت حقاً هذه الأبجدية، علل المؤَلِّفان، قد ينبغي ملاحظة أثر التواتر بالنسبة للمقاطع؛ وبتعبير أدقّ، ينبغي نُطْق المقاطع المتكررة بسرعة أكبر من المقاطع النادرة. وفي تجاربهما، يجب على المتكلمين نطق كلمات ثنائية المقطع جواباً على رموز بصرية مجردة التي تعوَّدوا سابقاً على ربطها مع تلك الكلمات. واستعمل الكاتبان أربعة أنواع من الكلمات ثنائية المقطع : كلمات نادرة ذات مقطع أخير نادر، ثم كلمات نادرة بمقطع أخير متواتر، وبعد ذلك كلمات متواترة بمقطع أخير نادر، وأخيراً، كلمات متواترة بمقطع أخير متواتر. والنتائج المحصل عليها (مُمثلة في الشكل 4) وهي كالآتي:

 1) يؤثر تواتر المقاطع كُمون (latence) نُطق الكلمات ثنائية المقطع : إذا كان التواتر عاليا، تصبح مدة النطق قصيرة.،

 2) وهذا الأثر مستقل عن تواتر الكلمات،

 3) ويعود هذا الأثر إلى تواتر المقطع الأخير،

 4) ولا يبدو أن تعقيد المقطع الأخير يؤثر في مدد النطق، وفي هذه الحالة لا يمكن أن يكون سبب أثر تواتر المقاطع هذا.

 

 

  



03/12/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Littérature & Poésie pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 22 autres membres