LEXICARABIA

LEXICARABIA

La chronométrie mentale

قيّاس الزمن الذهني

ترجمة : عبدالغفور البقالي

               

chronométrie mentale.jpg
إن الأعمال المُنجزة حول وقت رد الفعل التي استُعرضت في الفقرة المخصصة لصالح التصور المُصوِّغاتي لإنتاج الكلام قد أُعيد النظر فيها في دراستين حديثتين. وتتعلق الدراسة الأولى بتلك التي أُنجزت من طرف روبيرت بيترسون Robert Peterson وباميلا سافوي  Pamela Savoy 1998 .

 [1]

                فحسب نموذج التُتالي (المُندفع) لمعالجة المعلومة، ينشط المرشحات المعجمية   les candidats  lexicaux (أي الكلمات  المتوافقة جزئيا مع مدلول المفهوم الذي سيُعبَّر به) تمثيلاتها الصّواتية قبل الانتقاء الجليّ لمرشح وحيد. وبالمقابل، فحسب النموذج المُصوِّغاتي الخالص التّسلسلي، فقد تجري مراحل الانتقاء المعجمي بطريقة متوالية خالصة، وبدون تغطية زمنية بين المرحلتين.

 

                فبدلا من استعمال الثنائيات كلمات-رسوم mots-dessins مرتبطة بالمستوى الفئوي (مثل mouton-chèvre  "خروف-ماعز")، استعمل بيترسون وسافوي مراد فات أو شبه-مراد فات (مثل   canapé "أريكة " وsofa "صُفّة"). ويمكن بالتّالي للرسوم المستعملة أن تكون لها اسمين مختلفين، بحيث يكون الواحد منها له استعمال متواتر مقارنة بالآخر. وحسب النموذج التسلسلي الخالص، يُنتخَب الاسم الشائع لوحده ويُنشّط صواتيّا؛ بينما يمكن في النموذج التّتالي التنشيط الصِّواتي للإسمين المُحتمَلين.

 

                وقد عدّل هذين ا قليلا من التقنية المستعملة من طرف ليفلت Levelt  وزملائه؛ وقد عُوّضت على وجه الخصوص مُهمَّة القرار المعجمي بمهمة النطق باعتبار أن هذه الأخيرة هي الأكثر توافقاً مع الأهداف المنشودة. وعلاوة على ذلك، فإن عرْض الكلمة السياق يكون بصرياً وليس سماعياً، حتى يمكن مراقبة أفضل للجانب الزمني للعرض. وفي هذه التجارب، ينبغي في غالب الأحيان على الأشخاص التي تُلاحَظ انفعالاتهم تسمية رسوم الأشياء المحسوسة؛ وفي بعض الأحيان، وفي حالة تقديم الكلمة بصرياً، يجب عليهم أن ينطقوا الكلمة المقدمة بدلاً من تسمية الرسم. فطبيعة العلاقة بين الكلمة المُقدّمة بصرياً والرسم قد تمت معالجتها بحيث أن الكلمة تصبح مرتبطة صواتياً إما بالإسم الشائع للرسم (بالنسبة لرسم couch "أريكة" مثلا، فالكلمة المرتبطة هي count  "حساب")، وإما بالاسم الثانوي (soda "صُودَا" مرتبطة صِواتياً بـ sofa "صُفَّة").

 

                وبيّنت النتائج تنشيطاً صِواتياً للكلمات المتقاربة من الإسم الشائع، ولكن أيضا كلمات متقاربة من الاسم الثانوي. وهذا يوحي، انه أثناء الانتقاء المعجمي تُنشَّط المعايير(lemmas) المطابقة للإسم الشائع والاسم الثانوي للرسم، ويُنشِّط كل واحد بدوره التمثيل الصِّواتي الخاصِّ به. وتتلاءم هذه النتائج مع النموذج التّتالي، بيد أنها تُناقض الفرضية التسلسلية الخالصة.

 

                وقد حصّل يورغ يشنياك  Jôrg Jescheniak وهيربرت شريفر Herbert Schriefers وكذلك كوتنغ [2] Cutting وفيريرا Ferreira 1999)  على نفس النتائج في ظروف متماثلة جدّاً لتلك التي استُعملت من طرف بيترسون وسافوي. ويشير هذا بقوة إلى وجود تنشيط  صِواتي مُصاحب للكلمات المتقاربة دلالياً، وبالتّالي تنتشرالمعلومة على شكل تتالي من مرحلة الانتقاء المعجمي وُصولا الى التّرميز الصّواتي.

 

 


 لقد استعرضنا كلّ الحُجج لفائدة كلّ واحدة من التّصوُّرات الثلاث للوُلوج الى المعجم : تصوّر تسلسلي وتصوُّر تتالي وتصوُّر تفاعلي. جميع سيكولوجيّي اللغة متّفقون على هذه النقطة بالذات : وُجود مرحلتين، مرحلة التّرميز الدِّلالي/التركيبي ومرحلة التّرميز الصّرفي- الصِّواتي. وبالمقابل تختلف جِذريّاً وِجهات النّظر في ما يخص الدينامية الزّمنية لتلك المراحل.

 


 


[1] Peterson, R.R. & Savoy, F. (1998), "Lexical selection and phonological encoding during language production : Evidence for cascaded processing », Journal of Experimental Psychology :Learning, Memory, and Cognition, 24, 539-557

[2] Cutting, J.C. & Ferreira, V.S., (1999), « Semantic and phonological flow in the production lexicon », Journal of Experimental Psychology : Learning, Memory, and Cognition, 25,318-344



17/09/2013
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Littérature & Poésie pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 22 autres membres