LEXICARABIA

LEXICARABIA

La production des mots morphologiquement complexes 1

ترجمة: عبدالغفور المختار البقالي

إنتاج كلمات مركبة صرفيا 1

 


ففي المستوى الصّرفيّ، تتركب كلمة من صَرْفِيَّة أو عدة صَرْفيّات (morphèmes)، كالجذور والسّوابق واللواحق. يمكن أن تتآلف المُكوِّنات الصرفية للكلمات لتُولِّد مشتقات (مثل "عامل") وكلمات مركبة (مثل فوأسناني supradental/) وصِيغ مُنصرفة (formes fléchies) (كما في "طاولات"). ففي الفرنسية، تكون اللواصق (affixes) إما سوابق (مثل -re في refaire "أعاد [عمل شيء]"  وفي العربية مثلا هناك  سـ في سيرحل)، وإما لواحق (مثل -ier  في jardinier "بستاني" ك ـنَّ في يرحلنَّ). وتبين أخطاء الإنتاج أن المعلومة الصرفية تلعب دورا مُ-هما في رصد الكلمات أثناء الإنتاج. فكل الصّرفيّات يمكن أن يشوبها خطأ الإنتاج. ويمكن للمُشجّرات (stems) والجذور أن تتبادل كما في I hate raining in a hitchy day (بدلا من I hate hitching on a rainy day (لاحظ الخطأ الحاصل بين إنتاج الكلمة hitchy   و hitching   الصحيحة). ويمكن للواصق أن تُقدَّم (1) أو تُكرّر (2):

1) people read the backses of boxes  (بدل الإنتاج الصحيحسpeople read the backs of boxes).

2) Ministers in the churches (بدل Ministers in the church).

 

لقد سبق أن أدركنا أن القول يتطلب تصميما بالنسبة للكلمات أحادية الصَّرْفية  (monomorphémiques) ، ولكن ما هي وحدات التصميم بالنسبة للكلمات المتعددة الصّرفيات (polymorphémiques) ، وما هي إكراهات سيرورات التصميم؟

 

وقبل الإجابة على هذا السؤال، ينبغي في البداية التعرف على الكيفية التي تُمَثَّلُ بها الكلمات المركبة صرفيا في المعجم الذهني. وهناك تصوران مختلفان متعلقان بتمثيل الكلمات المركبة صرفيا في المعجم الذهني : تصور القائمة التامة (listing) ثم تصوّر التجزئء (décomposition)  ، وحسب تصور القائمة التامة لا تُحلَّلُ صرفيا التمثيلات المعجمية للأشكال المتعددة الصرفيات : تُمثَّل أشكالها الإجمالية عِوضا عن مُكوِّناتها الصّرفية في المعجم الذهني (مثلا <repeindre> و<repas>). وبالمقابل تُحلّل الأشكال المتعددة الصّرْفيات، حسب فرضية التجزيء إلى مُكوِّناتها الصرفية (مثلا <re> و<peindre> و<repas> وفي العربية /س/ و /يرحل/ و كلمة /سنبلة/). إذا لم تُختزَنُ الصّرفيات في الذاكرة مع الكلمات، لا يمكن أن تُستعمل كوحدات لإنتاج القول. وهكذا، فإن فرضية التجزيء وحدها تسمح للصَّرْفيات أن تصبح وحدات للتصميم. وحسب هذا التصور، يمكن لصرفيات كلمة أن تُصَمَّم بطريقة تسلسلية أو بالتوازي.

 

هل بإمكان نظام إنتاج القول أن يُصمِّم صرفيات غير استهلالية لكلمة قبل صرفياتها الاستهلالية؟ هل بالإمكان مثلا تصميم سلفا الصَّرفية coller "ألصق" إذا عرف المتكلم سلفا أن كلمة coller “ فكّ" أو recoller  "ألصق ثانية" يجب أن تُنتج؟ وحديثا بَيَّن أردي رويلفس Ardi Roelofs في (1996,  « Serial order in planning the production of successive morphemes of a word », Journal of Memory and language, 35, 107-142) أن الصَّرْفيات المتوالية لكلمة ينبغي تصميمها الواحدة تلوى الأخرى. فإعداد الصَّرفيات غير الاستهلالية لكلمة قبل الصَّرفيات الاستهلالية يبدو غير ممكن. ويُحسب تصميم الصَّوتيات في عداد مرحلة الترميز الصِّواتي: ويعني رصد الصَّرفيات والقِطْعات الصَّوْتوية (segments  phonémiques)  للكلمات المُخزّنة في الذاكرة، بحيث يمكن تجميعها تسلسليا إلى مقاطع صِواتيّة. فجل نماذج الترميز الصِّواتي تقترح أن تصميم كلمة يتم بصفة تراكمية (incrémentale) من اليسار إلى اليمين، من أول الكلمة باتجاه آخر الكلمة. لقد اطّلعنا في الفقرة السابقة أن هذا الاقتراح يتناسب مع عدد كبير من الأعمال التجريبية التي تخص ترميز الكلمات أحادية الصَّرْفية وأحادية المقطع بالتالي متعددة المقاطع. وما هو الحال بالنسبة لترميز صَّوْتيات الكلمات المتعددة المقاطع؟ كما سوف نطلع عليه لاحقا فإن مسألة الصَّرافَة أو علم الصرف (morphologie) أثارت كثيرا من الانتباه في فهم الكلام، ولكنها ظلت غائبة في الإنتاج.

 




14/01/2013
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Littérature & Poésie pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 22 autres membres