LEXICARABIA

LEXICARABIA

La représentation des syllabes 2

تمثيل المقاطِع

 2

 

ترجمة : عبدالغفور البقالي

 

   وتشير هذه الأعمال (تمثيل المقاطع 1)  أن المتكلمين يعيدون استعمال نسق مجرد (بدون مضمون صِواتيّ) متطابق مع المقطع الاستهلالي. فإذا قارنّا الآن الحصيلة المقدمة آنفا حول المقطع مع نتائجه، يمكننا أن نستخلص إلى وجود نموذج مختلط للمقطع الذي تتوافق فيه المقاطع في نفس الوقت مع الأنسقة (بنية مجردة) والقِطع (مضمون صِواتيّ)، كما يُمثَّل في الشكل 6.

 

 


 

 


 

شكل 6. نموذج مختلط للمقطع يمثل المضمون القَطْعيّ والبنية المجردة (حسب فيراند و سيغي،  Ferrand, L. & Segui, J. 1998 « The syllable’s role in speech production : Are syllables, chunks, schemas, or both ? », Psychonomic Bulletin & Review, 5, 253-258) 


بمجرّد استرجاع المعلومات الدلالية والتركيبية، على المتكلم ان يسترجع المعلومات الصِّواتية المرتبطة بهذه الكلمات. فملاحظة الحياة اليومية توحي أن المتكلم يسترجع تمثيلا صِواتيا مختلفا عن ذلك المُنتَج في الحقيقة. في الواقع يمكن أن نُنتِج نفس الكلمة بحدّ فوقطعي (contour prosodique) وجوهرِيّة (sonorité)  وعناصر أخرى مختلفة. ومستوى الشكلي في إنتاجنا ومعدل الإنتاج الخ. تُؤدِّي إلى إنجازات مختلفة لنفس الكلمة. لكن يبدو أن الاحتمال ضعيف أن جميع الأشكال النُّطقية مُختزِنة بالنسبة لكل كلمة في معجمنا الذِّهني. فالذي هو أكثر قبولا من ناحية أخرى هو أن تعتقد أن المتكلم يسترجع تمثيلا صِواتيا معياريا (أو مِقياسيا) الذي يتعدّل بالتالي وِفقا للسرعة النُّطقية والجوهرية الخ. فالأشكال الصَّوتية للكلمات ليست مُخَزَّنة ومُسترجعة في المعجم الذِّهني بصفة إجمالية. ويتضمن الاسترجاع مرحلتين فرعيتين هامتين : يعني أسترجاع المعلومة الصِّواتية القطعية (الصوامت والصوائت)، وكذلك المعلومة الصِّواتية العَروضية (عدد المقاطِع، القالب النَّبري  le pattern de stress).

 

 



تمثيل المقاطع 1...

 



29/12/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Littérature & Poésie pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 22 autres membres