LEXICARABIA

LEXICARABIA

Encodage morpho-phonologique. Notion de lexème.

       ترميز صرفي- صِواتي

1/2

ترجمة : عبدالغفور البقالي

 

"نكتسب اللغة بصفة جد طبيعية حتى أننا نميل إلى عدم تساءلنا، كأطفال المدينة الذين يعتقدون ببساطة أن الحليب يتدفق من الشاحنة. ولكن إذا تمعنا عن قرب ما يجب لتجميع كلمات إلى جمل عادية، يتبين أن الآليات الذهنية للكلام لها بالضرورة تنظيم مركب من عدد من المكوِّنات المتفاعلة."
ستيفن بينكر Steven Pinker 1999

 

       

   بمجرد إنجاز الانتقاء المعجمي (يعني رصد المعيار المطابق للمعلومات الدلالية والتركيبية)، يجب الانتقال إلى المرحلة الفرعية للصياغة التي تتلاءم مع الترميز الصِّواتي للكلمات وللمجموعات التي تؤلفها. وترتبط إذن كل وحدة معجمية بشكل صِواتي متقابل. ويتألف هذا الشكل من تتابع أصوات القول (أو صوتيات)؛ بالنسبة لكلمة tulipe (خُزامي) نحصل على [tylip]. وتخصّص كذلك مُميِّزات أخرى للنطق كعدد مقاطع الكلمة وبنيتها المقَطْعيّة (structure segmentale). وتتضمن نتائج هذه العمليات سلسلة من المقاطع الصِّواتيّة. ففي الجملة التالية « Une tulipe rouge » (خزامى حمراء) نحصل على [yn] [ty]  [lip] [ruj] (وبالنسبة لـعبارة "خُزامى حمراء" نحصل على المقاطع الآتية: [خـُ] [زا] [مى] [حـَ] [مراء]). وسيتم ربط هذه المقاطع بقائمة من البرامج الحركية (programmes moteurs) المتماثلة لجميع مقاطع اللغة  (6000 تقريبا في الفرنسية).

 

مفهوم "المفردة المجردة" (lexème) :

 

         لكل كلمة (معيار) محدّدة يرصد المتكلم شكلا صِواتيّاً مُقيّداً بدقّة في المعجم الذّهني يُدعى مفردة مُجرّدة (lexème) (تجريد مماثل للخاصيّات الصِّواتية لكلمة بعينها، يعني عدد المقاطع وطبيعة الصّوتيات). وسيستعمل هذا الشّكل الصِّواتي لتأليف برنامج أصواتي للكلمات المستهدفة. وقد اقترحا ويلم ليفلت Willem Levelt وليندا ويلدون Linda Wheeldon   (« Do speakers have access to a mental syllabary », in Cognition, 50, 239-269)  المراحل الآتية المتعلّقة بالترميز الصِّواتي .                                     

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                

تتمثّل المرحلة الأولى للترميز الصِّواتي في تنشيط رصد الشكل الصِّواتي للكلمة المحدّدة (أو المفردة المُجرّدة) من المعجم الذِّهني. فالشكل1 يُبيِّن هذا الترميز الصِّواتي لكلمتين في خطاب مسترسل (parole continue)، وهي mon وavion كما يمكن أن نجدها في الجملة C'est mon avion (إنها طائرتي) المُرسلة شفاهيا الى مُستمع. فجل نظريّات التّرميز الصِّواتي تُميِّز بين نوعين من المعلومات الصِّواتية : المعلومة المقطعية والمعلومة العَروضية لكلمة بعينها. وتتعلق المعلومة المقطعية بالبنية الأصواتية التامّة، أي تأليف صوامت ومجموعة صوامت وصوائت، الخ. وتختلف النّظريات بالنسبة لدرجة التمييز، بدءا من تمييز فرعي ووُصولا إلى تمييز صوتوي كلِّي (spécification phonémique). وفي هذا النموذج تُمثل ببساطة المقاطع على شكل صوامت c وصوائت v. 

 

 

شكل1. مختلف مراحل الترميز الصِّواتي عند إنتاج الكلام (حسب ليفلت ووِيلدون)      



11/09/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Littérature & Poésie pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 27 autres membres