LEXICARABIA

LEXICARABIA

Le système phonatoire et l'articulation 1

الجزء الثاني

إنتاج الكلام المنطوق

الفصل IV

النظام التصويتي والتلفّظ

 

ترجمة: عبد الغفور البقالي

 

"بعكس نشاط ألعاب الخفة، فالتكلم هو ملكة بشرية التي نعتبرها كمكتسبة، كما هو الحال أن لنا رجلان ويدان ورأس. لا أحد علّمنا أن يكون لنا رجلين، وكذلك لا أحد علّمنا أن ننصت ونفهم ونسخرج معنى من تتابع تام من الأصوات."

جيري ألتمان Gerry Altmann

 

  سنصف في هذا الفصل البِنْية التّشريحية والفيزيولوجية للنظام التّصْويتي المُتيح للتّلفُّظ. ويتسم هذا النوع من الوصف بالصعوبة، ولكن، يبقى مع ذلك ضروري لفهم تتشعّب ودقة الآليات المتدخلة في إنتاج الكلمات من الوجهة التلفّظية. وفي الفصل التالي سوف لا نصف الآلية المتدخلة في التصويت ولكن السيرورات الذهنية المتدخلة في إنتاج الكلمات.

 

         لا ريب أن التكلُّم هو المقدرة الحركية الأكثر تعقيدا عند الإنسان. فالتنفيذ الشفوي لمقولة تتضمن استعمالا منسقا لمئات من العضلات متيحة بذلك إنتاج 15 صوتا في الثانية! ويمثل الشكل1 البُنى المتدخلة في إنتاج القول. يتضمن الجهاز التّصْويتي عند الإنسان ثلاثة أجزاء:

1) الجهاز التنفسي (المتضمن للرئتين كعضو مركزي) والذي يمنح مجرى الهواء الضروري لإنتاج أكبر عدد من أصوات الكلام؛

2) الحنجرة (larynx)  (المحتوية على الحبال الصوتية) التي تخلق الطّاقة الصوتية المستعملة في القول؛ وأخيرا،

3) التجويفات فوزردمية(cavités supraglottiques)(المُتمثِّلة بالبلعوم(pharynx)والغَلْصمة(voile du palais) واللسان والخياشيم والشفتين) التي تلعب دور المِرْنان، وحيث تتألف أكثرية الأصوات المستعملة في القول.

 

 

 

 

شكل1. الجهاز التصويتي المتضمن للرئتين والحنجرة (المحتوية على الحبال الصوتية) والتجويفات فوزردمية (متضمنة للبلعوم والغَلْصمة واللسان والخياشيم والشفتين) (حسب ليفيلت Levelt، 1989).

 

 




0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Littérature & Poésie pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 31 autres membres