LEXICARABIA

LEXICARABIA

Les grandes étapes de la production et de la compréhension du langage parlé 2/2

المراحل الكبرى 

لإنتاج وإدراك اللغة المطوقة

                                                     2/ 2

ترجمة: عبدالغفور البقالي

 

وفي نمط التوصيف المُقدم في الشكل2 فإن بنية أنظمة الإنتاج والإدراك متسلسلة بدقة. وكما أكدنا عليه آنفا هذا يعني أن شكلا خاصا من المعلومات يُعالج بصفة كاملة بواسطة مُكوِّن للنظام قبل أن ينتقل إلى مُكوِّن تالي. وهذا يدل في حالة إدراك مقولة أن كل مستوى التمثيل اللغوي يُشتق كليا من مستوى مباشر أدنى. وكذلك في الإنتاج فكل مستوى للتمثيل اللغوي يشتق بصفة كلية من المستوى المباشر الأعلى. فيعبر عن هذه الخاصية الوظيفية بالقول أن اللإدراك هو إجراء متسلسل من "الأسفل إلى الأعلى"، وأن الإنتاج هو بالتالي إجراء متسلسل من " الأعلى إلى الأسفل.

 

فالأخذ بعين الاعتبار للمجالات الزمنية التي تتدخل في سيرورات الإدراك والإنتاج تؤدي إلى استبعاد فرضية التنظيم التسلسلي الخالص في ما يتعلق خصوصا بالمستويات العليا التركيبية والدلالية للتحليل. وإذا اعتبرنا أن الجملة تُكوِّن الوحدة الوظيفية لـ"خرج" المُعالج (processeur) التركيبي، يتبين أنه غير صحيح التفكير بأن التأويل الدلالي للمقولة المتناظرة قد لا يكون مقبولا إلا إذا كان مجموع تشكُّلاته التركيبية قد تم تحديدها مسبقا من طرف المستمع. نظرا لصفتنا مستمعين لدينا إحساس بأن فهمنا لما تعنيه المقولة يتجلى بالتتابع أثناء انتشاره الزمني، وليس في آخر تنفيذه.

 

 

 

ويسمح الشكل3 المقدم أعلاه بتوضيح البنية الوظيفية التعاقبية بالنسبة للتنظيم التسلسلي الخالص. وفي هذا النموذج "المُرتَّج" (« en cascade »)، فإننا نحافظ على مبدأ استقلالية التحليل، بحيث لا توجد تفاعلية بين مختلف المصوغات الفرعية لتعمل "بتوازي". وحتى يمكن استحالة هذا الأمر، يُفترض أن المصوغات الفرعية تقدم المعلومة على شكل "حزمة"، بحيث أن المصوغة N يمكنها أن تتابع التحليل لصنف معين من المعلومات و بنقلها في نفس الوقت إلى المصوغة N+1 معلومة مجزأة والتي يمكن للمصوغة المذكورة أن تستعملها لإنجاز التحليل الخاص بها. ويمكن أن نفترض مثلا أن التعرف على المقطع الأول لكلمة يُستعمل بصفة مباشرة من طرف المستمع لإبداء فرضيات معجمية، وذلك في انتظار حوزته على ما بقي من المعلومة الحسية حتى ينتقي الفرضية الأمثل (كما سنقف عليه لاحقا، لا يمكن بتاتا أن نفترض بأن هذه "الفرضيات" تُصاغ من طرف المستمع بصفة واعية). ونلاحظ اعتمادا على هذه الأمثلة أن في هذا النوع من النماذج لا تتأثر فيه المعلومة الصِّواتية بالمعلومات المعجمية، وبالتالي فإن طريقة عمله تبقى مستقلة.

 

 

 

ويتطابق الشكل4 مع المفهوم التفاعلي لبنية أنظمة التحليل. كما يمكن أن نلاحظه فإن طريقة عمل مُكوِّن خاص لا تخضع فحسب للمعلومة الناتجة من المستوى المباشر الأدنى (في حالة الإدراك) أو من المستوى المباشر الأعلى (في حالة الإنتاج)، ولكن أيضا من تلك التي تنتج من المُكوِّنات الأخرى للنظام (مكونات المستوى الأعلى في الإدراك ومكونات من المستوى الأدنى في الإنتاج). وحسب هذا التصور فإن التحليل المعجمي قد يتغير حسب السياق الجملي (contexte phrastique) الذي أُدرجت فيه الكلمات. وقد تؤثر بالتالي المعلومات الناتجة من المستويات العليا التركيبية والدلالية وبصفة مباشرة السيرورات المتدخلة في التعرف عليها.

 

ومن بين الأهداف الأساسية للبحوث المُنجزة في سيكولوجية اللغة التأكد من صحة مختلف أوجه معالجة سيرورات تحليل الكلام.

 

والمهم هو التساؤل في هذه النقطة بالذات إلى أي حد يمكن إبراز التفاعلات المحتملة بين المعلومات الناتجة من مختلف مُكونات النظام التي يمكن أن تؤدي إلى فرضية وجود مصوغة الكلام. وحسب بعض الكُتاب فإن توضيح تفاعل بين مُكونات نظام تحليل الكلام، مثلا، وأن تحليل المعلومة الأصْواتية يمكن أن تتأثر بمعلومات من طبيعة معجمية في حالة إدراك القول، أدى بهم إلى طرح فرضية تصويغ الكلام (modularité du langage). ويتبين أن هذا الاستنتاج مرتبط بتأويل ضيق لمفهوم المُصوِّغات. وبالفعل، كما يؤكد عليه كولثير Coltheart (1999)، فإذا افترضنا وجود نظام معرفي في المجال العملي فهو للكلام، فإبراز التفاعلات بين المكونات الفرعية لهذا النظام والمرتبطة بأصناف خاصة من المعلومات اللغوية (صِواتية، تركيبية، الخ.) لا يعطي الدليل على عدم تصويغ الكلام (non-modularité)، ولكن على عدم استقلالية (non-autonomie) مختلف مكوناته.

 

 

 

في هذا الجزء بيّنا الأسلوب الوظيفي لأنظمة إدراك وإنتاج اللغة المنطوقة. فهذه الأنظمة يمكن تناولها بتعبير المكوّنات الفرعية للتحليل أو "المصوغات الفرعية"مضافة إلى مستوى خاص للتمثيل اللساني. فالعلاقات التي تربط بين هذه المكوّنات المختلفة ونمط تدخّلها حدّدت كونها من طبيعة تسلسلية أو مرتجة أو تفاعلية.



14/01/2011
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Ces blogs de Littérature & Poésie pourraient vous intéresser

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 27 autres membres